التخطي إلى المحتوى

استكشفت دراسة رصدية جديدة، أجراها باحثون في كلية هارفارد للصحة العامة في بوسطن، الارتباطات بين طرق إنقاص الوزن واستعادة الوزن، فضلاً عن المخاطر اللاحقة للإصابة بداء السكري من النوع الثاني.

بحسب ما نشره موقع Medical News Today نقلًا عن دورية PLOS Medicine، اكتشف الباحثون أن النتائج تعتمد على وزن الشخص في بداية فقدان الوزن، مع الأخذ في الاعتبار أنه تم تصنيف المشاركين في الدراسة، وفقًا لمؤشر كتلة الجسم BMI، حيث تم إدراج من يعانون من “السمنة” وهم أصحاب مؤشر كتلة جسم يساوي أو أكبر من 30 في فئة مستقلة، في حين تم تصنيف أصحاب BMI من 25 إلى 30 في فئة “زيادة الوزن”، في أن تصنيف النحافة كان لمن يقل مؤشر كتلة أجسامهم عن 25. إن مؤشر كتلة الجسم BMI هو صيغة رياضية للتعرف على الوزن الطبيعي للشخص، وهي عبارة عن ناتج قسمة الوزن على مربع الطول بالمتر (كغم/ متر2).

استراتيجيات مدروسة وفعالة

كما جرت مقارنة بين الأشخاص، الذين استخدموا عن عمد استراتيجيات إنقاص الوزن لفقدان 4.5 كغم، مع أولئك الذين لم يحاولوا إنقاص الوزن. تضمنت الدراسة تقييمات لاستراتيجيات إنقاص الوزن التالية:

• ممارسه الرياضة
• نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية
• ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية
• صيام متقطع
• برنامج إنقاص الوزن الشائعة

قام الباحثون أيضًا بقياس النتائج للأشخاص الذين يستخدمون مزيجًا من طريقتين أو أكثر، بما يشمل الصيام المتقطع، أو برامج إنقاص الوزن الشائعة.

وتبين في المقام الأول أن جميع طرق إنقاص الوزن المدروسة كانت فعالة للأشخاص أصحاب مؤشر كتلة الجسم 30.

صلات أكثر تعقيدًا

وتوصلت الدراسة أيضًا إلى أنه من بين الأشخاص الذين يعانون من السمنة، فإن أولئك الذين فقدوا 4.5 كغم عمدًا، بغض النظر عن استراتيجية إنقاص الوزن، اكتسبوا وزنًا أقل على مدار أربع سنوات وكان لديهم خطر أقل للإصابة بمرض السكري من النوع 2 على مدار 24 عامًا من أولئك الذين لم يحاولوا إنقاص أوزانهم.

بالنسبة للأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة جسم 25-30، كانت ارتباطات استراتيجيات إنقاص الوزن واستعادة الوزن في النهاية وخطر الإصابة بمرض السكري أكثر تعقيدًا.

عوامل خطر أعلى

باستثناء أولئك الذين مارسوا التمارين الرياضية، فإن الأشخاص الذين كان مؤشر كتلة أجسامهم أكثر من 25، والذين فقدوا عمداً 4.5 كغم من الوزن، استعادوا وزناً أكبر وكان لديهم خطر أعلى للإصابة بمرض السكري من النوع 2 مقارنة بأولئك الذين لديهم مؤشر كتلة جسم أقل من 25 ولم يحاولوا إنقاص الوزن.

قال دكتور مير علي، جراح السمنة والمدير الطبي لمركز ميموريال كير الجراحي لتخفيف الوزن في مركز أورانج كوست الطبي في فاونتن فالي بكاليفورنيا، والذي لم يشارك في الدراسة: إن نتائج الدراسة مثيرة للدهشة لأنه يبدو أن فقدان الوزن سيكون مفيدًا للجميع. كما أنه، بناءً على هذه الدراسة، يبدو أن الأفراد النحيفين لديهم تركيبة بيولوجية مختلفة”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *