التخطي إلى المحتوى

في غضون 8 دقائق فقط، أطلق رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول شرارة الهبوط في السوق، والتي أدت إلى تقليص ثروات أغنى أغنياء أميركا بمقدار 78 مليار دولار.

وخسر إيلون ماسك نحو 5.5 مليار دولار من ثروته. فيما خسر جيف بيزوس 6.8 مليار دولار، وهي أكبر خسارة في مؤشر بلومبرغ للمليارديرات.

وتراجعت ثروات بيل غيتس ووارن بافيت بمقدار 2.2 مليار دولار و2.7 مليار دولار على التوالي، بينما انخفضت ثروات سيرجي برين إلى أقل من 100 مليار دولار.

الثروات تتلاشى

مليارديرات أميركا

واستخدم باول خطابه في منتدى السياسة السنوي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في مدينة كانساس في جاكسون هول بولاية وايومنغ، ليكرر التأكيد على أن البنك المركزي الأميركي سيواصل رفع أسعار الفائدة وربما يتركها مرتفعة لفترة من الوقت لتقليل التضخم.

كان يُنظر إليه على أنه يقاوم الارتفاع الأخير في الأسهم الأميركية الذي غذته التكهنات بأن صانعي السياسة سيعكسون مسارهم قريباً من تشديدهم النقدي القوي.

وتراجع مؤشر S&P 500 بنسبة 3.4%، وهو أسوأ يوم له منذ منتصف يونيو. كما انخفض مؤشر ناسداك 100 صاحب التكنولوجيا الثقيلة – والذي تعد شركات: مايكروسوفت، وأمازون، وتسلا، وألفابيت، من بين أكبر مكوناته – بأكثر من 4%.

وخسر أغنى 500 شخص في العالم 1.4 تريليون دولار في النصف الأول من عام 2022، وهو أكبر انخفاض على مدار 6 أشهر لأغنى الأشخاص على هذا الكوكب. لكن الأسهم الأميركية سجلت في يوليو أقوى ارتفاع شهري لها منذ نوفمبر 2020، مما دفع المستثمرين إلى الرهان على أن أسوأ ما في السوق قد انتهى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *