التخطي إلى المحتوى

اتشحت قرية مصرية بالسواد، بعد الإعلان عن فقدان 15من أبنائها إثر غرق مركب هجرة غير شرعية بالسواحل الليبية.

فبعد ساعات من الإعلان عن غرق المركب الذي كان يقل ما لا يقل عن 27 مصريا عند منطقة طليثمة، أكدت السلطات الليبية فقدان 15 شابا منهم، مؤكدة مواصلة العمل لإنقاذ الجثامين.

وكشفت السلطات أن الشباب المفقودين جميعهم من قرية الحوض الطويل التابعة لمدينة منيا القمح بمحافظة الشرقية شمال مصر، موضحة حيث إنهم كانوا مع آخرين في طريقهم إلى إيطاليا عبر البحر المتوسط.

وتبين أن المركب متهالك وغير صالح للإبحار، وقد تعرض للغرق بسبب الحمولة الزائدة في الساحل الشرقي لمنطقة طليثمة فيما تم العثور على 6 من الشباب الذين كانوا على متنه.

وتواصل السلطات البحث عن جثث الباقيين بعد فشل العثور عليهم لمدة 3 أيام متتالية.

أحد الشباب المفقودين

ضحايا الهجرة غير الشرعية

يذكر أنه وقبل أسابيع تلقى أهالي مدينة أبنوب التابعة لمدينة أسيوط جنوب مصر صدمة كبيرة بعد الإعلان عن وفاة 6 من أبنائها بينهم 5 أطفال نتيجة الجوع والعطش خلال رحلة هجرة غير شرعية إلى إيطاليا.

ووفق المعلومات، ضل المركب الذي يقلهم طريقه واستغرق وقتا أطول من المعتاد، ما أدى لنفاد كميات الطعام والمياه ووفاة الكثير من ركابه جوعا وعطشا.

وفي مارس الماضي أيضاً لقي 8 مصريين مصرعهم غرقا في رحلة هجرة غير شرعية أيضا إلى إيطاليا عبر سواحل ليبيا.

كما تعرض مئات الشباب من قرية تطون بالفيوم للموت غرقا خلال رحلات هجرة غير شرعية إلى إيطاليا.

أحد الشباب المفقودين

أحد الشباب المفقودين

خطة مكافحة تهريب الشباب

إلى ذلك، اختفى العشرات من أبناء قرية تلبانة بالدقهلية خلال رحلة هجرة غير شرعية إلى إيطاليا عبر البحر المتوسط في أغسطس/آب من العام الماضي، وذلك عن طريق عصابة لتهريب الشباب بطرق غير مشروعة.

كذلك شهدت محافظات كفر الشيخ والبحيرة والمنوفية حوادث مماثلة.

يذكر أن مصر كانت وضعت خطة لمكافحة الهجرة غير الشرعية، حيث تم إطلاق أول إستراتيجية وطنية لمكافحة الظاهرة، فضلًا عن إصدار قانون 82 لعام 2016، ووضعت كذلك عقوبات رادعة لها وتجريم كافة أشكال تهريب المهاجرين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *