التخطي إلى المحتوى

كشف جهاز الأمن الروسي FSB أوكرانياً آخر قال إنه كان جزءاً من فريق اغتال داريا دوغينا، ابنة الفيلسوف الشهير ألكسندر دوغين الملقب بـ”عقل بوتين”.

وأوضح الجهاز أنه حدد ما وصفه بعضو آخر في “جماعة تخريبية وإرهابية” أوكرانية قال إنها دبرت ونفذت عملية القتل، وفق ما ذكرت رويترز.

كما قال في بيان إن المشتبه به الجديد، من مواليد 1978، ساعد في تجميع السيارة المفخخة في مرآب مستأجر في موسكو وحصل على وثائق مزورة ولوحات أرقام لمنفذة الاغتيال التي زرعت القنبلة في سيارة دوغينا.

وأضاف أن الرجل خرج من روسيا عبر إستونيا قبل يوم من العملية.

هرب قبل يوم من الاغتيال

وفي مقطع فيديو مدته 11 دقيقة نشره مكتب الأمن الفيدرالي، أظهرت لقطات تلفزيونية الرجل يدخل روسيا في 30 يوليو، فيما يدخل ويخرج من مجمع مرآب في موسكو، ويجمع لوحات أرقام مزيفة، ويخرج من روسيا في الساعات الأولى من شهر أغسطس في اليوم السابق لقتل دوغينا.

المتهمة بقتل ابنة عقل بوتين داريا

كذلك أظهرت لقطات كاميرات المراقبة المرأة الأوكرانية التي اتهمها جهاز الأمن الفيدرالي بزرع السيارة المفخخة وهي تسير في منطقة كانت فيها السيارات متوقفة في مهرجان حضرته دوغينا قبل وقت قصير من مقتلها.

وقالت وكالة الأمن الفيدرالية إن المرأة الأوكرانية كانت تراقب دوغينا وتأكدت من مغادرتها المهرجان، ثم تبعتها بالسيارة وفجرت السيارة المفخخة التي قتلتها.

مقتل المتورطة الأولى

يذكر أنه عثر يوم السبت على الأوكرانية ناتاليا فوفك المشتبه الأولى باغتيال دوغينا قتيلة، وفقاً لما ذكرت مجلة Exxpress النمساوية.

وكانت داريا التي قتلت بانفجار سيارتها في ضواحي موسكو السبت الماضي، والتي اشتهرت أيضًا بلقب بلاتونوفا، كانت من أشد المؤيدين لأفكار والدها، لاسيما للعملية العسكرية الروسية التي انطلقت على الأراضي الأوكرانية في 24 فبراير الماضي.

داريا دوغين

داريا دوغين

كما روجت، بصفتها رئيسة تحرير موقع يونايتد وورلد إنترناشيونال، بشكل واسع لرواية الكرملين حول النزاع مع كييف، وحذرت أوكرانيا من مصير قاتم إذا انضمت إلى حلف شمال الأطلسي، الذي تعتبره موسكو رأس حربة ضدها منذ فبراير الماضي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *