التخطي إلى المحتوى

وأمطرت روسيا، على مدار يومي الاثنين والثلاثاء، سماء المدن الأوكرانية التي تحولت لكرات من اللهب بعشرات الصواريخ في أوسع هجمات جوية منذ بداية الحرب، ما أوقع خسائر جسمية في الجانب الأوكراني.

وردا على ذلك، قالت وزيرة الدفاع الألمانية كريستين لامبرخت إن “إطلاق الصواريخ مجددا على كييف والعديد من المدن الأخرى يظهر مدى أهمية تزويد أوكرانيا بأنظمة دفاع جوي بسرعة. سيتم تسليم أول منظومة من 4 أنظمة دفاع جوي طراز (IRIS-T) إلى أوكرانيا، وأن الأنظمة الثلاثة المتبقية سيتم توريدها إلى كييف، العام المقبل”.

 قدرات المنظومة “إيريس تي”

  • النظام من صنع شركة “دييل ديفنس” الألمانية.
  • يبلغ سعر النظام الواحد 140 مليون يورو.
  • يمكن استخدام النظام لصدّ الطائرات المقاتلة والمروحيات وصواريخ كروز والمدفعية الصاروخية.
  • قادر على التصدي للصواريخ المضادة للرادار، والقنابل، وبالتالي تأمين المجال الجوي الأوكراني.
  • الميزة الاستثنائية في النظام الدفاعي الألماني، تتمثل في امتلاكه رادار 360 درجة.
  • قادر على الدفاع ضد الهجمات من جميع الاتجاهات وأهداف متعددة في نفس الوقت.
  • يوفر حماية شاملة ضد الأهداف المتحركة.
  • يؤمن المنشآت الحيوية الواقعة في دائرة قطرها 40 كيلومترا، وخاصة المدن والبنى التحتية.
  • تضم المنظومة صواريخ بنظام توجيه أشعة تحت الحمراء، من نوع جو- جو.
  • تستخدم من عام 2005 حتى اليوم.
  • يبلغ مدى النظام 40 كيلومترا ويمكن مقارنته تقريبا بنظام الدفاع الجوي الروسي “بوك”.

ما مدى فعالية المنظومة؟

اعتبر المحلل السياسي الروسي، ماكلويد شولمان، أن إمداد ألمانيا أوكرانيا بأنظمة دفاع جوي من طراز “إيريس تي”، سيخلق عددا من المشاكل لقوات الجو الروسية، إلا أنها لن تكون فعالة للغاية.

وأرجع شولمان، في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية”، ذلك لعدة أسباب، منها أن “برلين لن تمد أوكرانيا بكميات كافية من المنظومة لمثل هذه الجبهة الكبيرة. وكذلك كونها سلاحا تكتيكيا، مداها الأقصى 40 كيلومترا، لا تضاهي أنظمة الدفاع الروسية مثل إس 300 سواء بالمدى أو القدرات”.

وأوضح أن السبب الثالث يتمثل في أنه “من أجل استخدام السلاح الجديد سيتعين على الأوكرانيين التدريب شهرا على الأقل، ما يعني أنه لن يدخل الخدمة بشكل سريع”.

وحول قدرة سلاح الجو الروسي، قال شولمان إن الجيش الروسي “قادر على تدمير المنظومة الجديدة كما فعل سابقا مع هيمارس وغيرها، لافتا إلى أن أنظمة الصواريخ من نوع إسكندر قادرة على المراوغة، فضلا عن امتلاك الطيران الروسي لقدرات عالية”.

ولفت إلى أن معظم الطائرات الروسية الهجومية والقاذفات في ميدان المعركة لديها أنظمة دفاع “فيتبسك” يمكنها اكتشاف أي صاروخ موجه مضاد للطائرات وردعه بإطلاق ليزر قوي بالأشعة تحت الحمراء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *